حول الشارقة

تمتلك الشارقة جميع الصفات التي تؤهلها لتصبح وجهة إقليمية للاستثمار الأجنبي المباشر

العمليات المحلية، الإقليمية والعالمية

أحد أكثر الاقتصادات تنوعاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تبرز الشارقة كوجهة اقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة، لأن الحكومة تعزز تطوير ريادة الأعمال من خلال قوانينها وإجراءاتها المرنة بالإضافة إلى روح الأعمال التجارية الملائمة في الإمارة.

يستفيد المستثمرون من إمكانات الشارقة الهائلة، سياسة الباب المفتوح، المناطق الحرة المتعددة والبيئة التنظيمية المواتية، ولذلك تتمتع الإمارة بميزات تنافسية للمستثمرين الإقليميين والدوليين الباحثين عن فرص مميّزة.

العاصمة الثقافية والمركز الصناعي والتعليمي المهم في دولة الإمارات العربية المتحدة

جاهزة للمستقبل

بنية تحتية مستقرة ومتكاملة

تتمتع الشارقة بالعديد من الآفاق الاقتصادية التي تسهم بشكل فعال في تعزيز حركة النمو الاقتصادي وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية. والقطاعات الاقتصادية الرائدة في الشارقة هي القطاعات الصناعية، الرعاية الصحية، تجارة التجزئة، التعليم والبيع بالجملة. وتلعب هذه القطاعات دورًا حاسماً في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الإمارة وتعتبر من أصول الاستثمار عالية القيمة. كما تتمتع الشارقة بقطاع متطور للرعاية الصحية يضم المستشفيات الكبيرة، العيادات والصيدليات.

تمتاز الإمارة ببنية تحتية مستقرة ومتكاملة، وذلك بوجود مطار الشارقة الدولي الذي يساعد بشكل كبير على تسهيل التجارة من خلال الحفاظ على النقل السّلس للبضائع داخل وخارج الإمارة. كما تساعد المناطق الحرة مثل المنطقة الحرة في الحمرية والمنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي على تسهيل الأعمال وتوفير فرص استثمارية مربحة.

التقرير الخاص للشارقة

تنزيل ملف
©جميع الحقوق محفوظة لشركة الشارقة لإدارة الأصول 2020